متنزه أمريكا الوطني الجديد

تعتبر الشلالات العظيمة في مدينة باترسون أكثر المواقع التاريخية التي لم يَسمع عنها عملياً أحد من أمريكا ناهيك عن الذين يزورونها من تلقاء أنفسهم إلا أن ذلك سوف يتغير قريباً. في 30 مارس 2009، وقعَّ الرئيس أوباما تشريعاً وافق عليه الحزبان من شأنه أن يجعل 35  فدان من الأرض الواقعة حول الشلالات العظيمة متنزهنا الوطني القادم. وسوف يكون متنزها وطنيا ليس له مثيل.

بالإضافة إلى بعض المجموعات المحلية، هناك تنظيمات -  بما في ذلك الهيئة الوطنية للحفاظ على الإرث التاريخي، وجمعية حماية المتنزهات الوطنية، NAACP، ونادي سييارا (Sierra)  - أيدت المتنزه التاريخي الوطني في مدينة باترسون. ومن ضمن المؤيدين للمتنزه التاريخي الوطني أيضاً أعضاء من الحكومات السابقة ممن خدموا في إدارة الرئيس جيرالد .آر فورد، رونالد ريغان، جورج. إتش. دبليو بوش، بيل كلينتون، وجورج إتش بوش. 

نشرت الجرائد الكبرى عدد من المقالات التي تؤيد جعل الشلالات العظيمة في مدينة باترسون جزءً من نظام المتنزهات الوطنية. وقد نشرت جريدة نيويورك تايمز ثلاث مقالات توافق على المتنزه الوطني في مدينة باترسون. ومن ضمن الأفراد المؤيدين أبرز كتاب سيرة هاملتون الذاتية في عصرنا، وأشهر أمناء متحف السمثسونيون السابقين، وأساتذة جامعيين من كل الجامعات الأعضاء في إتحاد آيفي (Ivy)، جامعة نيويورك، جامعة دوك، جامعة ويليامز،- وفي الجامعات الحكومية من ماستشوسيتس إلى ميشيغان وأريزونا.

والآن وقد وقع الرئيس أوباما تشريع باترسون، فإننا نعمل مع خدمات المتنزهات الوطنية على وضع خطة لمشاركة المواطنين من أجل إكمال تفاصيل تصميم المتنزه ومحتواه التعليمي، والبدء في البناء. ومع توفر التمويل من ولاية نيوجيرسي واختيار التصميم بعد منافسة وطنية، قام جيمس كورنر من العمليات الميدانية بإعداد خطة المتنزه الرئيسية. وأن تصميم الشركة للخط العالي (High Line) في مانهاتن السفلى (Lower Manhattan) ساعد في استلهام وحي الخطة الرئيسية للشلالات العظيمة. وعلى غرار كثير من المتنزهات الوطنية، فإنه سيكون أيضا متنزه ولاية.  تستطيع أن تشاهد الخطة الرئيسية هنا.

سوف يقدم المتنزه الجديد رؤية هاملتون الواسعة للاستقلال والفرص الاقتصادية إلى جانب التفاصيل حول الاختراعات، وكفاح العمال، والاخفاقات والنجاحات. وسوف يكون بوسع الزوار المشي على المسطحات الخضراء والأرض المشجرة على طول النهر بالإضافة إلى دخول بعض المباني الصناعية التي سيتم تجديدها والتجوال بينها. سوف يكون المتنزه مكاناً لمعانقة الارتباط مع العصور الخالية والفرص الأخرى، ومع المدينة نفسها بصفتها حاضراً حياً بدلاً من متحفٍ أو متنزه أفكار استعمارية.

تستطيع اليوم أن تشاهد الشلالات العظيمة التي ألهمت هاملتون وتسطيع أن تستكشف متحف باترسون داخل مبنى مصنع محركات اللوكوموتف القديم، ومسدسات كولت القديمة، وغواصتين من أول الغواصات الآلية، ومصانع الحرير، وخزائن التصنيع الأخرى في مدينة باترسون. إن رئيس الهيئة الوطنية للحفاظ على الإرث التاريخي، ريتشارد موا، يقول "إن نظام قوة المياه المبتكر الذي اخترعة بئيير لئنفانت في الشلالات العظيمة – وكثير من المصانع التي تم بناءها لاحقا – يشكل أدق المجموعات الهندسية والأعمال المعمارية التي تمثل كل مرحلة من التقدم في أمريكا من زمن هاملتون إلى القرن العشرين".

يوجد الآن كثير من الأشياء التي تسطتيع أن تشاهدها مباشرة في الشلالات العظيمة لكن التفاصيل في وصلة خَطِّط زيارة.

 راجع قانون المتنزه التاريخي الوطني في الشلالات العظيمة بمدينة باترسون.